اتكينسونز تراث نبيل …للرجل الذي كتب قصّة صناعة العطور البريطانية

منذ العام 1799 وعلامة أتكينسونز Atkinsons رائدة في ابتكار مستحضرات التجميل والعطور. بدأ كل شيء في إنجلترا عندما قامت ريجنسي Regency بابتكار أزياء مصنوعة من الدانتيل والحرير الفاخر والفساتين ذات قصّات الخصر المميزة للإمبراطورية والتي تعرّفنا عليها أكثر من خلال المسلسلات التلفزيونية الشهيرة في السنوات الأخيرة. لقد كانت فترة محفزة وحيوية ثقافيًا حيث قامت الأرستقراطية بالتشبه بولع الملك جورج الرابع King George IV بالرفاهية، وتهافت القُراء من الشباب الرومانسيين بشغف على روايات جاين أوستنJane Austen وأعمال ويليام بليك William Blake وجون كيتس John Keats الشعرية والتي كانت حديث النخبة من المتأنقين أثناء تجمعاتهم في الاماكن وصالونات المساكن الأكثر شهرة في لندن.

عروض متفاخرة للملابس الأنيقة والعادات الراقية والأخلاق الكريمة سارت جنباً الى جنب مع اهتمام عشوائي إلى حدّ ما بحسن المظهر والعناية الشخصيّة، في هذا السياق كان ظهور أول منتج تجميلي من أدوات الزينة والذي أحدث ضجة كبيرة وهو عبارة عن مرهم برائحة الورد مصنوع من زيوت عطرية ثمينة مستخرجة من الزهور الفارسية. كان اسم المرهم أوتو أوف روز Otto of Rose، وقد تمّ إنتاجه بواسطة صانع عطور شاب وجريء يدعى جايمس أتكينسونJames Atkinson.

لم تكن روح ريادة الاعمال بالنسبة له موضع شك على الإطلاق. عندما كان في سن السابعة عشرة فقط، غادر الريف الوعر في كمبرلاند Cumberland وانطلق في رحلة إلى لندن بحثًا عن الثروة حيث أقام متجرًا في بلومزبري Bloomsbury. سرعان ما انطلقت الأعمال وازدهرت إلى حدّ أنه انتقل مع شقيقه إدوارد Edward إلى منطقة عمل أكثر أهميّة في 44 شارع جيرارد Gerrard في سوهو Soho.

انتشرت شعبية جايمس أتكينسون James Atkinson ومنتجاته في العام 1826 عندما وقع الملك جورج الرابع King George IV في حب العطر المميز أو دو كولون Eau de Cologne. كان هذا العطر الجريء والمبني على أساس النغمات الخشبية والتوابل بعيدًا كل البعد عن الكولونيا الإيطالية والفرنسية المرتكزة أساساً على الحمضيات، وجاء في ذلك الوقت متناغمًا بشكلٍ مثاليٍ مع تألق وروعة العصر.

فجأة، أصبح عطر أتكينسونز أو دو كولونEau de Cologne  Atkinsons’ العطر الذي لا بد منه وعلى كل شخص في المجتمع الإنجليزي اقتناؤه. عندما تمّ إعلان أتكينسونز Atkinsons كصانع العطور الرسمي لدى البلاط الملكي في إنجلترا، انتشرت الشهرة إلى أبعد من ذلك إذ قام الملوك والملكات والأمراء ورؤساء الدول والفنانين جميعًا بالمطالبة بشراء عطوره. وكان من بين العملاء الملكة فيكتوريا Queen Victoria والمتأنق الشهير بو بروميل Beau Brummel، دوق ويلينجتون Duke of Wellington وخصمه اللدود نابليون Napoleon، إلى جانب مجموعة من الشخصيّات الملكية الأوروبية بما في ذلك الملكة مارغريتا Queen Margherita من سافوي Savoy. لا تزال أرشيفات أتكينسونز Atkinsons تحتوي على ملصقات مخصصة للإبداعات المميزة التي ابتكرتها لمجموعة من العملاء المشهورين، كما أن متحف قصر تسارسكوي سيلو Tsarskoye Selo في سانت بطرسبرغ Saint Petersburg هو موطن لقارورة عطر وايت روز White Rose التي تمّ ابتكارها خصيصًا وكانت في وقت من الأوقات ملكًا لزوجة قيصر روسيا.

النمو وأختام التقدير الملكيّة

في العام 1831، أصبح إدوارد أتكينسون Edward Atkinson، شقيق جايمس James، شريكًا وقدّم سلسلة من الاستراتيجيات لتنمية الأعمال التجارية. وشمل ذلك تغيير الاسم ليصبح جيه آند إي أتكينسونز J. & E. Atkinsons والانتقال إلى عنوان مرموق جديد في مايفير Mayfair  24شارع أولد بوند 24 Old Bond Street. تمّ تصميم المبنى لاستيعاب المكاتب والمختبر وبالطبع بوتيك كبير لعرض أرقى مستحضرات التجميل والعطور. شملت هذه المنتجات العطور الغريبة المميزة، والكولونيا، ومساحيق الوجه المعطّرة، والصابون، وكريمات الوجه، وغسول الشعر، ومعجون الأسنان، وكريمات إزالة الشعر لكل من السيدات والسادة.

استمر النجاح عندما تمّ تسليم عصا القيادة إلى ابن إدوارد Edward، الذي سمي جايمسJames  تيمناً بعمه، ومديره يوجين باريتEugene Barrett. ولكن، لم تشهد علامة جيه آند إي أتكينسونز J. & E. Atkinsons زيادة هائلة في رأس المال حتى العام 1896،200,000  جنيه استرليني، مبلغاً بمثابة ثروة حقيقية في ذلك الوقت. تحت قيادة الرئيس التنفيذي هوراس باريت Horace Barrett، اصبحت العلامة التجارية والمنتجات عالمية، وفازت بإعجاب عشاق العطور المميزين في جميع أنحاء أمريكا وأوروبا وآسيا.

شهرة دار أتكينسونز Atkinsons لم تُظهِر أي دلالة للتراجع، حيث حازت على جوائز، بما في ذلك الميدالية الذهبية في المعرض العالمي في باريس العام 1878 ومرّة أخرى في العام 1889، والذي صادف أيضًا أن يكون عام برج إيفل Eiffel Tower. في العام 1900 حصدت الجائزة الكبرى، وفي العام التالي تلقت تنويه ملكي أخر، تمّ منحه هذه المرّة من قبل الملك إدوارد السابع King Edward VII.

تواصل أتكينسونز Atkinsons حصد الأختام الملكية للتقدير والرضى، وفي الكتاب الرسمي الذي يحتفل باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II، تظهر أتكينسونز Atkinsons كواحدة من 70 علامة تجارية بريطانية مميزة معترف بها لمساهمتها في الأعمال التجارية والمجتمع والثقافة في بريطانيا العظم

الرؤى والابداع في صناعة العطور البريطانية

أتكينسونز Atkinsons في القرن العشرين

على غرار أعظم العلامات التجارية التي تتمتع بالرؤية والابداع، كانت أتكينسونز Atkinsons سبّاقة لعصرها. للاحتفال بالذكرى المئوية الأولى لها، أصدرت سلسلة من العطور الطبيعية، تمّ ابتكارها فقط من الزهور. أو، على سبيل المثال لا الحصر، عبارة “مصنوع من الأزهار، لا يوجد منتج اصطناعي”. بعدها وفي العام 1901، حلّت كارثة واختبرت قوة جيه آند إي أتكينسونز J. & E. Atkinsons عندما دمر حريق هائل المحل ومباني الإنتاج. وبشجاعة، مضت الأعمال قدماً، ولم تظهر الدار أي من علامات التباطؤ على طلب وإنتاج عطورها، وفي العام 1910 افتتحت أتكينسونز Atkinsons موقعًا في صرح ضخم من ثلاثة طوابق في بيرموندسي Bermondsey جنوب شرق لندن. يُعرف المبنى باسم مشاغل إيونياEonia ، ابوابه مفتوحة لاستقبال مئات الموظفين من كافة الأدوار في العديد من الإدارات المختلفة.

يفوح العبير من مشاغل إيونياEonia  وينتشر مُعطراً الضاحية بأكملها. كانت المستودعات مليئة بالزيوت الأساسية والتوابل والفواكه المجففة ومستخلصات الأزهار من زوايا بعيدة من العالم. كان الطابق الأرضي والأول يضمان مكاتب الإدارة بينما كان وراء المبنى الرئيسي مصنعًا مخصّصًا، مقسم إلى قسمين. “فري فاكتوري Free Factory” المكان الذي كان يتمّ فيه تصنيع أملاح الاستحمام والصابون، بما في ذلك أولد براون وندسور Old Brown Windsor الذي لا يزال يستخدم من قبل العائلة المالكة. داخل معمل “بوندد فاكتوري Bonded Factory”، وكان يتمّ فيه تصنيع المنتجات التي ترتكز على الكحول، كالعطور باستخدام البنفسج والياسمين ومستحضرات العناية بالوجه والشعر. راقب مسؤولو الجمارك والضرائب عن كثب ما يدخل ويخرج من هذه المنطقة، لأنه في ذلك الوقت، كان يلزم الحصول على تصريح خاص للمنتجات التي تحتوي على الكحول، وهذا يستلزم أيضًا الحصول على امتيازات مالية من حيث الصادرات.

الهيكل التنظيمي الجديد الموسّع أدى إلى نمو اقتصادي كبير كما استفاد المتجر في شارع أولد بوند Old Bond Street من نجاحه، حيث تمّ تزيينه بالثريات الضخمة المصنوعة من الذهب والكريستال والأثاث الباروكي والجدران ذات المرايا. في هذا الوقت تقريبًا، بدأت جيه آند إي أتكينسونز J. & E. Atkinsons في توزيع العطور على سوق الجملة، وتقديم المزيد من المنتجات ذات الأسعار المعقولة مثل كاليفورنيان بوبي Californian Poppy (1905) وبواسيتا Poisetta (1911) والاستثمار بكثافة في مجال الإعلان.

مستقبل ملؤه الوعد

احترام التقاليد، والالتزام بطريقة أكثر اخضرارا وببهجة غير جندرية

اليوم، تمّ تخليد ثلاثة من العناوين التي لعبت دورًا مهمًا في قصّة أتكينسونز Atkinsons في أسماء بعض العطور الأكثر شهرة للعلامة التجارية: 44 جيرارد ستريت 44 Gerrard Street و41 بيرلينجتون أركيد 41 Burlington Arcade و24 أولد بوند ستريت24 Old Bond Street. تحت ملكية يورو-إيطاليا EuroItalia، تواصل أتكينسونز Atkinsons الاحتفاء بجودة العطور الغير جندرية والمناسبة للجنسين، بينما تصوغ مستقبلًا أكثر اخضرارًا من خلال نقل عمليات التصنيع الخاصة بها بالقرب من ميلانو. إلى جانب استخدام مواد التعبئة والتغليف ذات المصادر المستدامة، فإن هذه الخطوة تمثل التزام العلامة التجارية بتقليل التأثير على البيئة.

تُصنع الكولونيا والعطور من أفضل المكوّنات وتحترم التقاليد العريقة التي لطالما كانت وراء نجاح العلامة التجارية، مع إعادة تفسيرها بصورة أكثر حداثة لنمط حياة القرن الحادي والعشرين. تعكس العبوة البرتقالية والأرجوانية علاقاتها الملكية بينما يُذكّر شعار أتكينسونزAtkinsons، الذي يحيط به اثنان من الدببة، بالقيم الأساسيّة التي وضعها جايمس James الشاب منذ أكثر من مائتي عام. هذه القيم المتمثلة في الشجاعة، الروح النبيلة والحدس هي اليوم بالتأكيد أقوى من أي وقت مضى والدافع الرئيسي وراء تطلع العلامة التجارية نحو المستقبل بثبات وبرأس مرفوع عالياً.