ماكنزي تطلق النسخة الثانية من برنامج التعلّم الافتراضي الريادي

ماكنزي تطلق النسخة الثانية من برنامج التعلّم الافتراضي الريادي لتمكين الشبابفوروردفي المملكة العربية السعودية والمنطقة

أعلنت ماكنزي آند كومباني اليوم عن فتح باب التسجيل في النسخة الثانية من برنامجها المجاني للتعلم الافتراضيفورورد” (Forward)، المخصص للمواهب الشابة، حيث سيمكّن البرنامج المشاركين فيه من الشرق الأوسط وباكستان وأفريقيا وتركيا وأذربيجان من الانطلاق في مسار تدريبي نوعي صممه وينفّذه خبراء ماكنزي على مدار 6 أشهر.

واستجابةً لتوسع فجوة المهارات التي تواجه العاملين في عالم اليوم، وفيما تفيد دراسات ماكنزي آند كومباني أن حوالي 9 من كل 10 مسؤولين تنفيذيين يرون أو يتوقعون فجوة في المهارات لدى المواهب الشابة في مؤسساتهم وشركاتهم، تم تصميم برنامجفوروردلرصد الاحتياجات من مصادرها وتمكين الجيل القادم من المواهب بالمهارات الضرورية الأكثر طلباً في بيئات العمل حاضراً ومستقبلاً، بما في ذلك التكيف والمرونة، وابتكار الحلول، والمهارات الاجتماعية، والذكاء العاطفي، والطرق الجديدة للعمل والتفكير في عالم رقمي متسارع.

ويأتي إطلاق النسخة الثانية منفوروردبعد النجاح الذي حققته نسخ تجريبية منه في أفريقيا وعملية التسجيل في دورته الأولى في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا. وسجّل في البرنامج منذ انطلاقه العام الماضي أكثر من 33,000 مهنياً ومهنية من الشباب.

وفي المملكة العربية السعودية، سجل في البرنامج أكثر من 2,700 من المواهب الشابة، وشكلت النساء 39% من منتسبيه الذين مثّلوا أكثر من 20 قطاعاً، في حين كان حوالي 30% من المشاركين فيه من رواد الأعمال والمهنيين الشباب العاملين في شركات صغيرة ومتوسطة.

وعن مشاركته في الدفعة الأولى من برنامجفورورد، قال أنس علي، المتخصص في تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية: “أصبحت أقدر المهارات الشخصية كثيراً في حياتي، فبرنامجفوروردعزز إدراكي لمدى التأثير الإنساني العميق لهذه المهارات.”

وأضاف: “من خلال أطر وأدوات بسيطة ممتعة، استطعت تطبيق المهارات التي تعلمتها في حياتي اليومية، وأنا الآن أكثر وعياً للأفكار المسبقة وأقدر على التكيّف وتغييرها. كما أصبحت أكثر تعاطفاً في تعاملاتي وتواصلي مع الآخرين.”

أما فريحة خيام، المتخصصة في إدارة سلاسل الإمداد في المملكة العربية السعودية فقالت عن تجربتها مع البرنامج العام الماضي: “أوصي الجميع ببرنامجفوروردمن ماكنزي، لأن محتواه مختار بعناية وهو أساسي لأي مسار أو موقع مهني. كما أن المنهج العملي وطرق التعلم المتنوعة التي يوفرها البرنامج تسهل اكتساب المعرفة وتطبيقها في المسيرة المهنية.”

من جهته قال طارق السيد، الشريك الإداري لمكتب ماكنزي في الرياض: “مع التحول الشامل الذي تشهده المملكة العربية السعودية ضمن رؤية المملكة 2030، فإن تعزيز المهارات للمواهب الصاعدة أولوية.”

وأضاف: “عبر تطوير قدرات ابتكار الحلول وترسيخ المهارات القيادية لدى الأفراد لتحقيق أفضل النتائج في أوقات التحولات، يمكن للمواهب السعودية الشابة أن تساهم بشكل نوعي في رسم مستقبل التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة.”

وإلى جانب المحتوى الرقمي التفاعلي لبرنامجفوروردوجلساته التي توظف تقنيات الواقع الافتراضي والغامر ويقدمها الخبراء والمختصون في ماكنزي، يقدم فورورد مساراً من أنشطة تعلّم تقوم على التعاون بين الأقران بهدف منح المشاركين الفرصة لوضع ما تعلّموه موضع التطبيق في بيئة تعاونية آمنة. وبنهاية الأشهر الستة للبرنامج، ينضم المشاركون إلى مجتمع حيوي من خريجيفوروردالحريصين على التعلم المستمر والذين يمثلون أكثر من 60 بلداً.

وعلى المستوى العملي، تساعد هذه الرحلة المواهب الشابة على تعلّم كيفية:

  • تحويل التحديات المعقدة في عالم الأعمال إلى فرص باستعمال طرق التفكير المنظمة والإبداعية
  • التواصل بطريقة واضحة وبأسلوب يترك أثره العميق لتحفيز  الآخرين على أخذ المبادرة
  • تطبيق طرق ذكية في العمل وكشف فرص استعمال البيانات والتكنولوجيا
  • تطوير مهارات التكيف، وبناء القدرات والتحلي بالمرونة وامتلاك الوعي العاطفي للعمل بنجاح، سواء باستقلالية أو ضمن فِرَق، وتحديداً في أوقات التغيير

ويجب على المشاركين في برنامجفوروردتلبية المعايير التالية:

  • أن يكونوا مقيمين حالياً في الشرق الأوسط، أو باكستان، أو أفريقيا، أو تركيا، أو أذربيجان
  • أن تكون لديه مخبرة عمل وظيفي لاتقل عن عام واحد ولا تزيد عن خمسة أعوام
  • أن يكونوا قد أتمّوا التعليم ما بعد الثانوي (على سبيل المثال، شهادة دبلوم، أو معهد، أو بكالوريوس)
  • أن يكون لديهم إلمام جيد باللغة الإنجليزية بما أن البرنامج سيدرّس باللغة الإنجليزية

يذكر أن تقديم الطلبات إلى برنامجفوروردمتاح حتى 20 يونيو 2022. وبوسع المرشحين المهتمين التسجيل على الرابط: https://www.mckinsey.com/forward