Google تُطلق تجربة رقمية تفاعلية لاستكشاف أهرامات مروي في السودان

  أعلنت Google اليوم عن إطلاق تجربة رقمية تفاعلية جديدة علىGoogle للفنون والثقافة مخصصة لمساعدة الناس على التعرف على آخر عاصمة المملكة الكوشية وتراثها. تتيح هذه التجربة الرقمية للمستخدمين في جميع أنحاء العالم استكشاف أهرامات مروي في السودان، وهي أحد مواقع التراث العالمي المُدرجة ضمن برنامج اليونسكو.

يمكن استكشاف أهرامات مروي على منصة Google للفنون والثقافة من خلال زيارة الرابط g.co/meroe والتعرّف على المزيد من المعلومات عن مملكة الحضارة الكوشية باستخدام تقنيات تفاعلية  مثل الواقع المعزَّز والتجوّل الافتراضي وغيرها.

يمكنك الاستمتاع بجولة افتراضية داخل أهرامات مروي وإلقاء نظرة مقربَّة على نقوش الجدران باستخدام الصور البانورامية التي توفّرها تقنية التجوّل الافتراضي. بالنسبة إلى المستخدمين الذين يريدون مشاهدة الأهرامات عن قُرب، أطلقت Google أحد نماذج الواقع المعزّز (AR) للاطّلاع على الأهرامات في أي مكان.

تتضمن تجربة استكشاف أهرامات النوبة، التي تتوفّر باللغات الإنجليزية والعربية والألمانية والفرنسية والإسبانية، قصيدة عن السودان من إلقاء الشاعرة السودانيةالأمريكية الشهيرةإيمي محمود، وتتيح التجربة للمستخدمين الاطّلاع على المزيد من المعلومات عن مملكة الحضارة الكوشية وملوكها وملكاتها والتصميم الهندسي للأهرامات.

قالت مريم خالد دبوسي، مديرة تسويق المنتجات في Google، في تعليقها على إطلاق هذه التجربة: “نحن سعداء لأنّنا تمكّنا من تقديم هذه التجربة الممتعة لمساعدة المستخدمين في جميع أنحاء العالم في التعرّف على المزيد من المعلومات عن مملكة الحضارة الكوشية وثقافتها بطريقة مثيرة للاهتمام“.

كما ساهمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بمجموعة خاصة من المحتوى للتعرف على المزيد من المعلومات حول المنطقة المعمارية أهرامات مروي وجبل البركل ومواقع المنطقة النوبية ومحمية سنقنيب البحرية.

تُعدّ تجربة استكشاف أهرامات النوبة أحدث الجهود التي تبذلها Google للمساعدة في مشاركة ثقافة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتراثها مع العالم. بدأت Google منذ عام 2013 في رقمنة صور ثرية وتوفير تجارب استكشافية ممتعة لأكثر من 20 معلمًا تاريخيًا وموقعًا تراثيًا بما في ذلك أهرامات الجيزة في مصر والبتراء في الأردن وجامع الشيخ زايد الكبير في الإمارات العربية المتحدة ومعبد جوبيتر ببعلبك في لبنان وقصر الجمّ في تونس وغيرها