حماية الجلد من الأضرار الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية

د. رامشا رياض – اختصاصية طب الجلد التجميلي في منتجع زويا الصحي

 

ثبتت الأضرار الصحية للأشعة فوق البنفسجية على البشرة، ورغم أننا لا نستطيع رؤيتها بالعين المجرّدة، إلا أنها تستطيع إتلاف الألياف التي تمنح البشرة مرونتها لتترك الجلد عرضة للكدمات بسهولة وأكثر قابلية للترهل وظهور علامات تقدم السن مبكرًا. كما أن البقع والنمش الذي يظهر على الجلد مع الوقت يزيد من فرص الإصابة بسرطان الجلد، مما يعني أهمية العناية التامة والاهتمام بحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة. يعدّ شهر مايو شهر التوعية بسرطان الجلد بهدف تذكيرنا بحماية أنفسنا من أشعة الشمس الضارة. وإليكم ست خطوات تساعدكم في ذلك:

  • الجلوس في الظل – في الدول الأقرب إلى خط الاستواء تكون أشعة الشمس أقوى من غيرها، ولا بد من تجنب التعرض لأشعتها المباشرة وخاصة في الفترة بين الساعة 10 صباحًا و4 عصراً. يفضل البقاء في الأماكن المغلقة فترة الظهيرة حيث تكون أشعة الشمس أقرب إلى الأرض من أي وقت آخر، وبالتالي تصبح أكثر تأثيرًا وحدة.
  • تجنب حروق الشمس – حرق الشمس أو المعروف باكتساب السمرة هو ما يحدث عند إطلاق البشرة لصبغة الميلانين في محاولتها لحماية نفسها من التلف بفعل الأشعة فوق البنفسجية. ورغم ان اللون البرونزي أو السمرة تبهت مع الوقت، إلا أن الضرر الذي تلحقه أشعة الشمس بطبقات الجلد يبقى للأبد. من البدائل الشائعة لأشعة الشمس الأسرة المخصصة لاكتساب سمرة البشرة، ولكن الحقيقة المرعبة هي أن تلك الأسرّة قد تكون أكثر ضررًا من الشمس نفسها، حيث أثبتت الدراسات ارتباطًا بين استعمال تلك الأجهزة وبين ارتفاع خطر الإصابة بجميع أشكال سرطانات الجلد.
  • استخدام واقيات الشمس ذات الطيف الواسع لأشعة UVA/UVB: لا بد من الاعتياد على استخدام ما يعادل ملعقتي طعام من مستحضرات الوقاية من الشمس على كامل الجسم قبل 30 دقيقة على الأقل من التعرض للشمس. احرصوا على ان تحقق تلك المستحضرات حماية بدرجة 30 أو أكثر من الشمس، فهي تمنع الأشعة فوق البنفسجية من اختراق طبقة البشرة العلوية من الجلد وتعكسها بعيدًا عنه. كما أن من الآمن استخدام واقيات الشمس للأطفال الرضع فوق عمر 6 أشهر (ولا يستخدم لمن هم أصغر من ذلك).
  • حماية العينين – ارتداء قبعات الحماية من الشمس طريقة جيدة لحماية العينين، ولكن توجد في الأسواق نظارات شمسية تحجب الأشعة فوق البنفسجية. إن كنتم ممن يعانون من قصر النظر وعليكم ارتداء نظارات طبية، يمكن استعمال النظارات بعدسات مزوّدة بخصائص الحماية من الأشعة فوق البنفسجية والإضاءة. ويذكر أن التعرض المستمر لأشعة الشمس يمكن أن تكون له أضرار بالغة على تركيبة العين وقد يؤدي إلى مشاكل كثيرة مثل إعتام عدسة العين والضمور البقعي (فقدان الرؤية المركزية).
  • فحص البشرة – يمكنكم إجراء الفحص الذاتي لسرطان البشرة في مراحله المبكرة عبر فحصها بشكل دوري، وكل ما تحتاجون إليه هو مرآة بحجم كامل وغرفة ذات إضاءة جيدة. ابحثوا عن أي تغيرات في الأنماط على البقع والعلامات الموجودة على البشرة كالشامات والوحمات والنمش، ومن المؤشرات التي تستدعي الاهتمام ظهور حبوب جديدة أو زيادة حجمها أو ظهور بقع دموية لا تزول أو الشامات ذات الشكل غير المنتظم والبقع ذات الملمس الخشن.
  • مراجعة طبيب الجلد – صدق المثل القائل “الوقاية خير من العلاج”، وهنا يمكن لطبيب الجلد مساعدتكم في اتخاذ جميع التدابير الضرورية للوقاية من سرطان الجلد وبخاصة إن كانت لديكم مخاطر مرتفعة بسبب ضعف جهاز المناعة أو العوامل الوراثية أو غير ذلك. عليكم في تلك الحالات زيارة طبيب الجلد، فعلاج سرطان الجلد أسهل بكثير عند الكشف عنه في مراحله الأولى.

وأخيرًا، توجد العديد من التدابير الاحترازية التي يمكنكم اتخاذها لحماية الجلد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية بشكل مباشر. فالمشكلة هي أن التلف الذي يلحق بالبشرة بسبب تلك الأشعة لا يظهر للعين مباشرة، فهو أثر تراكمي يظهر مع مرور الوقت من خلال ظهور العلامات المبكرة لتقدم السن وغيرها من مشاكل وأمراض الجلد. ولهذا فمن المفيد لكم اتباع النصائح المذكورة للوقاية من سرطان الجلد.

*********