(القطاع السياحي و رؤية 2040)

تفتخر السلطنة بمورثها التراثي والثقافي حيث تنفرد بتراث حضاري وتاريخي عريق يزخر بثقافة متأصلة وموروثات أصيلة تعكس مدى ارتباط الانسان العماني ببيئته ومجتمعه، ويتجلى هذا الأمر من خلال الأزياء العمانية والفنون التقليدية والعادات والتقاليد التي يعتز بها العمانيون، إضافة إلى بعض المناشط والفعاليات التراثية مثل سباقات الهجن وسباقات الخيل ومناطحة الثيران وغيرها، كما تتميز عُمان بمواقعها الأثرية وقلاعها التي تقف شامخة في أرجاء السلطنة.

ووفقا لمعالي / سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة بسلطنة عُمان: أن قطاع السياحة قطاعٌ مُمكنٌ وحاضنٌ وقادرٌ على أن يسهم في التنمية مع بقية القطاعات المعنية. ومهمة الوزارة في هذه المرحلة الحالية الحفاظ على ما تم إنجازه في القطاع السياحي وتطويره لتحقيق المستهدفات المطلوبة. أن رؤية ٢٠٤٠ تعتمد على العديد من المستهدفات في القطاع السياحي وهي جلب الاستثمار والاستدامة المالية وإسهام القطاعات التي تهدف إلى التنويع الاقتصادي في سوق العمل.