كيف تزيّن منزلك لشهر رمضان 2022؟

 نصائح بسيطة لتجهيز ديكور منزلك لشهر رمضان المبارك

من ناهل سلو، المدير الإبداعي لشركة سيدار العالمية

إليك بضع خطوات بسيطة لتغمر منزلك بنفحات رمضانية مميزة وتضفي لمسةً من التجدّد على تصميمه الداخلي. انغمس في أجواء الشهر الفضيل بمجرّد إدخال تعديلات طفيفة على الديكور، بدءاً من إعادة إحياء المجلس المتأصّل في التقاليد العربية وصولاً إلى تصميم وسائد وستائر حسب الطلب، وستائر التعتيم أو البرادي المصمَّمة لتلائم حجم النوافذ، وتزيين الجدران بلمسات مستوحاة من الفنّ الإسلامي.

في هذا الإطار، صرّح ناهل سلو، المدير الإبداعي لشركة سيدار العالمية، قائلاً: “مع تخفيف القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيد-19 والعودة إلى الحياة الاجتماعية بشكل كامل في شهر رمضان 2022، يُعتبر الارتقاء بديكور المنزل عنصراً أساسياً للاحتفاء بروح الشهر الفضيل سيّما وأنّه يدعونا إلى التمهّل في حياتنا. بتعبير آخر، يدعونا إلى تمضية المزيد من الوقت في منزلنا لإعادة التواصل مع الذات”.

يقترح سيلو نصائح ذهبيةً لتهيئة مساحة تفاعلية ملؤها الدفء والألفة تجمع العائلة والأصدقاء ببعضهم البعض، مستكشفاً مجموعةً من الأدوات المنزلية والأكسسوارات الرائجة لشهر رمضان المقبل

أضفِ لمسةً مغربيةً على الديكور

من بين الصيحات الأكثر شعبيةً لهذا الموسم، نذكر الأنماط المغربية التي تطغى على مجموعات رمضان، بدءاً من تصاميم البلاط، مروراً بنمط أوجي وصولاً إلى الأنماط المخرّمة. هذا بالإضافة إلى تفاصيل تقليدية من هذه الصيحة، بما فيها الستائر المتهدّلة الفاخرة، والألوان الزاهية والأشكال النابضة بالحيوية. وعام 2022، تتخذ هذه الصيحات طابعاً أكثر تجرّداً وتنسيقاً. من هذا المنطلق، يوضح سيلو قائلاً: “يشهد هذا الموسم عودة العديد من الأنماط المغربية المونوكرومية إلى تصاميم السجاجيد والوسائد. وتطلّ الأنماط التقليدية التي تحاكي الأجواء المغربية بحلّة متميّزة باللونين الأبيض والأسود، أو بألوان تقليدية بامتياز مثل الزمرّدي والأرجواني الغامق، بلمسة مبسّطة مع تفاصيل أقلّ وتأثيرات أكثر هدوءاً”.

حوِّل غرفة الجلوس الرسمية إلى مجلس عصريّ

يمكنك تهيئة غرفة جلوس أنيقة بأسلوب الأرابيسك ومثالية للقاءات العائلية، من دون إنفاق ثروة طائلة. وفي هذا الإطار، يقول ناهل سيلو: “يشكّل تقسيم المكان بحسّ إبداعي شرطاً أساسياً لتجديد الديكور من دون المساومة على إرث المجلس. فإذا كانت لديك ترتيبات رسمية لمقاعد منخفضة في منطقة محددة، فاعلم أنّ إضافة عناصر مثل الأرائك العثمانية أو المقاعد المحشوة قد تساهم في توفير مساحة اجتماعية على شكل دائري مناسبة للعائلات.” تتمثّل صيحة 2022 في مزج التصاميم والتنسيق بينها. وإذا كانت ميزانيّتك محدودةً، استبدل الوسائد على الأرائك بتصاميم بأسلوب الأرابيسك. ففي سيدار، تتوفّر مجموعة واسعة من التصاميم التي تحمل لمسةً رمضانيةً مع أحجار كريستال سوارفوسكي، ويمكننا أيضاً تصميم وسائد كبيرة بحسب الطلب وإرفاقها بتصاميم متوسطة وصغيرة بأشكال وخامات مختلفة، بما ينسجم مع الديكور الرمضاني المعاصر”.

عزِّز الفخامة وكرِّر التفاصيل

أبهر ضيوفك في العيد بلمسات رائعة يسهل إضافتها إلى ديكور منزلك. تُعتَبَر إضافة الأكسسوارات، مثل الفوانيس، والمزهريات والشموع، حلّاً مثالياً لإضفاء نفحة خليجية على أجواء العيد. للحصول على هذه النفحة، احرص على أن يتناغم الديكور مع اللمسات الناعمة من وحي الهندسة المعمارية الإسلامية وبلاد المشرق، وبوسعك إضافة مواد كالحرير، والبروكاد بما في ذلك التصاميم الكلاسيكية المطرّزة، بالتنسيق مع أطباق، ومزهريات وفوانيس بلمسات ذهبية تقليدية. وفي هذا الصدد، يقترح سيلو قائلاً: “يضفي تكرار الأكسسوارات أو الأنماط على الديكور تأثيراً بارزاً يحتفي بروح العيد، فيما تبثّ القطع العاكسة للضوء أو الألوان الذهبية إشراقةً ودفئاً لا مثيل لهما في المكان”.

ابتكر محور اهتمام

يكفي أن تضيف تصميم جدار مؤقّت مثل أكسسوار من النحاس، أو مرآة بأسلوب الأرابيسك أو حتى عيّنة من القماش الغنيّ، لتهيئة مساحة ترفيهية رائعة. وهنا يوضح المدير الإبداعي ناهل سيلو قائلاً: “سواء كنتَ تنشد لمسةً جريئةً أو ناعمةً، تذكّر أنّ الأهمّ هو ضمان توازن بين عناصر الديكور وجعل العين تنجذب إلى القطع التي تعكس موسم الأعياد. يمكن إضافة بضع عناصر بسيطة من وحي أجواء رمضان، مثل جدار هلالي متدلٍّ، أو منسوجات مزيّنة بنقشات إسلامية أو شموع تضفي دفئاً رائعاً على الأجواء”.

نسّق بين العناصر  

  

إذا كنتَ تنشد ديكوراً رمضانياً يحاكي أجواء الريف الهادئة من جهة، ويحتفي ببساطة الحياة البدوية من جهة أخرى، فسوف تجد أنّ بعض مجموعات 2022 تكتنف تصاميم أقل زخرفةً، وأكثر تركيزاً على مفهوم التنسيق باستخدام أقمشة وخامات متباينة بألوان فاتحة وباستيل، بالاقتران مع بياضات، وسجاجيد شرقية، ونحاسيات باهتة، بالإضافة إلى طاولات جانبية متباينة بتصاميم خشبية طبيعية. وفي هذا السياق، يقترح سيلو قائلاً: “تبتعد صيحات ديكور رمضان لهذا العام عن الأجواء التقليدية نوعاً ما، وتميل أكثر إلى اللمسات التجريبية المبتكرة، مع التركيز على نهج أكثر حداثةً للتصميم الداخلي. وبذلك، يستطيع المتسوّقون الذين يفضّلون البساطة مزج القطع والتنسيق بينها على مدار العام، مع إضافة بضع أكسسوارات ذات طابع تقليدي يمكن الاستفادة منها سنوياً في موسم الأعياد”