شراكة استراتيجية بين “مايكروستراتيجي” و”مغنوس”

شراكة استراتيجية بين “مايكروستراتيجي” و”مغنوس” لجعل ذكاء الأعمال في متناول الشركات

 أعلنت اليوم “مايكروستراتيجي” (رمزها في نازداك: MSTR)، أكبر شركة مساهمة عامّة مستقلة في مجال ذكاء الأعمال، عن إبرام شراكة استراتيجية مع “مغنوس إنفورميشن سيستمز” إحدى أبرز الشركات ذات القيمة المضافة العاملة في توزيع الخدمات الاستشارية في مجال برمجيات تحليل بيانات الاعمال و الذكاء الاصطناعي وتنفيذها، بجانب ريادتها في نظم إدارة قواعد البيانات وتحليلها في الشرق الأوسط وإفريقيا، والتابعة لمجموعة “ميديس”.

 

وتهدف الشراكة إلى تطوير حلول معتمَدة قائمة على التحليلات المحايدة والتي تستخدم أحدث التوصيات العالمية المستمدَّة من التجارب والتطبيقات بشتى القطاعات ومجالات العمل. وتهدف هذه الحلول المعتمدة إلى مساعدة الشركات على الاستفادة بسهولة من الأفكار التجارية المتعمقة وتيسير عمليات اتخاذ القرار بالاعتماد على تحويل المعلومات إلى إجراءات قابلة للتنفيذ في وقت قياسي، مما يساعد على تعظيم الاستفادة من فوائد هذه الحلول.

 

ومن المتوقع، بحسب “آي دي سي”، أن ينمو الإنفاق على تحليلات البيانات الضخمة في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا بنسبة 8.1 في المئة في العام 2022 ليصل إلى 3 مليارات دولار . وتعزز هذه الأرقام اهتمام الشركات في المنطقة بتفعيل عملياتها وإجراءاتها الخاصة بإثراء التفاعل مع العملاء ونمو الأعمال بشكل عام، باستخدام التقنيات المعتمِدة على البيانات والتحليلات.

 

وتساعد تقنيات “مايكروستراتيجي” على جعل عملية تحليل البيانات وربطها أسهل وأيسر بفضل الحلّ “هايبر إنتليجنس” HyperIntelligence المتطور والأول من نوعه في هذا المجال، والذي يزوّد منصات الأعمال علي سبيل المثال وليس الحصر باقات التخطيط للموارد المؤسسية من “أوراكل” و”إس إيه بي” ومنصة “ماكسيمو” من “آي بي إم” ومنصة “داينميكس” من “مايكروسوفت” وغيرها من المنصات، تزويدًا مباشرًا بقدرات الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات. وتُغذّى التطبيقات والأجهزة التي يستخدمها الموظفون بالمعلومات المتعلقة بالعملاء والمنتجات وتجارب العملاء وتفضيلاتهم وما إلى ذلك، في شكل بطاقات معلوماتية يمكن دمجها مع معايير الجودة والأهداف الرقمية، لتعطي دلالات مؤثرة وداعمة لعملية اتخاذ القرار.

 

فإن المنشآت الطبية على سبيل المثال، تتعامل مع استفسارات المرضى حضوريًا وعبر الإنترنت، عدا عن الردّ على رسائل البريد الإلكتروني الكثيرة الواردة والتعامل معها. وتزداد الصعوبة في الردّ على الاستفسارات أو متابعة الأمور العالقة في الوقت المناسب نظرًا لضيق وقت العاملين في هذه المنشآت مع أهمية عنصر الوقت وسرعة الرد في بعض المواقف، الأمر الذي بات يشكّل تحديًا يوميًا، فالإجابات على أسئلة من قبيل تاريخ العلاقة بين المريض والعيادة، والسجلّ المرضي للشخص، ومواعيد الفحوصات المقبلة، تتطلب من الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية المعنيّ التنقّل بين مختلف التطبيقات ولوحات البيانات، وربما إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى أقسام أخرى لطلب المعلومات.

 

ويعمل تطبيق “هايبر إنتليجنس” على اختصار كل هذه الخطوات بطريقة ديناميكية ومن دون أي تدخل من المستخدم، سامحًا للطبيب بالمرور بمؤشر الماوس فوق كلمة ما على شاشة الحاسوب، مثل اسم المريض في تطبيق الويب أو حتى في رسالة بريد إلكتروني، ليحصل فورًا على معلومات محدثة حتى تلك اللحظة من دون أي نقر. وتُدمج المعلومات الأساسية وتُقدّم في شكل بطاقة تُفتح على الشاشة وتحتوي على جميع المعلومات المطلوبة. وعلاوة على ذلك، يمكن للطبيب التعمّق بسلاسة في أي من المعلومات الواردة على البطاقة. ويؤدي دمج الحلّ “هايبر إنتليجنس” مباشرةً في مواقع الويب أو التطبيقات إلى رفع إنتاجية الموظف إلى مستوى جديد.

 

وتُمكِّن “مغنوس”، التي يقع مقرها الرئيس في أبوظبي، الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية في المنطقة من تنفيذ أحدث الحلول التقنية واعتماد أفضل الممارسات لتسريع دورة الابتكار في الأعمال. وبموجب الشراكة الجديدة، ستمكّن خبرة “مغنوس” المتعمقة وشبكتها الواسعة شركة “مايكروستراتيجي” من توسعة حضورها وخدماتها في المنطقة بهدف تحقيق أعلى مردود استفادة لشتى القطاعات والمجالات المؤسسية والتجارية

 

وصرح مايكل هالاس مؤسس “مغنوس” والمدير العام للشركة، بإن هناك اهتمامًا متزايدًا في أوساط مجتمع الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بضمان راحة العملاء ورضاهم باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات، مشيرًا إلى أن رضا العملاء أصبح منذ اندلاع جائحة “كوفيد-19” “أمرًا أساسيًا لضمان نجاح خطط الأعمال”. وأضاف: “تتمثل رؤيتنا المشتركة مع “مايكروستراتيجي” في مساعدة الشركات على التصدي لتحديات دمج الذكاء الاصطناعي والتحليلات في عملياتها لإضفاء مزيد من القيمة على الأعمال التجارية”.

 

وأوضح هالاس أن كل شركة، بغض النظر عن حجمها، تستخدم منصات متعدّدة لاستخراج المعلومات في سبيل تلبية متطلبات العمل والعملاء، مؤكّدًا رغبة شركته في إلغاء الحاجة إلى توظيف عدة منصات للمعلومات. ومضى يقول: “سنتمكّن عبر المنصات المدعومة من “هايبر إنتليجنس” من مساعدة الموظفين على الوصول إلى المعلومات الدقيقة والمحدّثة والمفيدة، وذلك على مدار الساعة وعبر جميع الأجهزة والتطبيقات وواجهات الاستخدام اليومية”.

 

من ناحيته، قال أشرف حسب الله نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى “مايكروستراتيجي”، إن تركيز شركته ينصبّ على إتاحة المعلومات المناسبة في الوقت المناسب وعلى التطبيقات اليومية التي يستخدمها جميع الموظفين على امتداد أعمال الشركة، مؤكدًا أن الشراكة الجديدة المبرمة مع “مغنوس” تقدّم للشركات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا إمكانية الاستفادة من البيانات، وأضاف: “تساعد شراكتنا مع “مغنوس” على تقديم هذا الحلّ المبتكر للشركات الساعية إلى تحسين بياناتها والاستفادة منها في استخلاص أفكار قابلة للتنفيذ دون عناء. وسيُمكّن حلّنا الموظفين من استعراض مكتسباتهم المعرفية وخبراتهم من خلال منظومة ذكاء الأعمال المتاحة بسهولة والتي لا تتطلب أي نقرات وتلغي الحاجة إلى التبديل بين التطبيقات”.